شعار البنك العربي الوطني الجديد



شهدنا في الفترة السابقة مجموعة من حملات التطوير للشعار والهوية التابعة لبعض البنوك السعودية مثل "البنك الأهلي" و"بنك الرياض" وغيرها، والآن يأتي دور "البنك العربي الوطني". لن أناقش المقاييس والمعايير المعتبرة في تقييم الشعار والهوية التابعة، لكنني اكتفي بعرض هذا الشعار وإدراجه ضمن مواضيع المدونة لكي نجاوب على هذين السؤالين:

هل كانت أسعار تطوير الهوية المؤسسية في الشركات المتخصصة غالية لدرجة أن يقوم أصحاب الشركات نفسها برسم الشعار وتسليمه لأقرب أو (أرخص) مصمم أو الموظف الذي يحب أن يصمم في الشركة؟ وهل كانت فكرة التطوير مجرد حملة يجب اتباعها بأي شكل كانت، الكل يغير فلابد أن أغير؟ عند بناء هوية أي مؤسسة أو تطويرها، فهناك مرحلة تسمى مرحلة "التحليل" و"الدراسة" لتحديد "الاستراتيجية"، تتضمن المرحلة دراسة المنشأة، الثقافة، المنافسين، العملاء، السوق المستهدف.. الخ. ومع ذلك، تجد الكثير من التجاوزات لمجال المؤسسة والدخول في مجالات أخرى تختص بها شركات أخرى، فهوية مؤسسات تقنية المعلومات لا تناسب مؤسسات الزراعة.. فهل يكون التجاوز ولو جزئيا يعد من الابداع والخروج عن المألوف؟