العلامات التجارية السعودية .. حالها أحوالها


لكل شركة هوية مؤسسية تحدد أهدافها ورؤيتها وطموحها ومكانها بين عملائها ومنافسيها، تعتمد في بنائها على الذوق والإبداع الفني أوالدراسة الاقتصادية والخطة الاستراتيجية أوعلاقتها المباشرة مع عملائها، وعندما نشاهد شكل الهوية المؤسسية للشركات السعودية لوجدناها بشكل واضح تفتقر إلى العديد من المعايير الفنية قبل أن تفقد كثيرا من عناصر الخطة الاستراتيجية للشركة ومستويات تحليل السوق المستهدفة والعملاء أو المستهلكين وتميزها بين منافسيها.


فكل الشركات تهدف إلى تعزيز الثقة والرابطة النفسية بينها وبين عملائها وتقديم أفضل خدمة بأفضل جودة ممكنة، وهذا يحتاج بدوره إلى بث روح التجديد والابتكار في هويتها، ليس الأمر صعبا فنيا بقدر ما يحتاج لمعايير كثيرة في دراسة تاريخ الشركة ومستقبلها وأهدافها ومنافسيها وعملائها، والقيام بأبحاث متخصصة في السوق الاقتصادي والمناخ التجاري، ومواكبة العصر الحالي والتطور، بالاستناد إلى القيم الفنية العالمية لفن بناء أو تطوير الهوية المؤسسية.

إذا تأملت بشكل سريع الشعارات والعلامات التجارية التي تملأ المساحات الإعلانية السعودية، لوجدت أن معظمها حقق نجاحا، إلا أن علامات تجارية محدودة جدا استطاعت أن تتجاوز حدودها المحلية لتحقق نجاحات إقليمية. في الوقت نفسه، إذا تأملت بعض أهم العلامات التجارية في العالم، لوجدت أن نجاحها غير مرتبط بتصميمها الفني فقط، بل بقدرتها على مواكبة العصر الحديث وما يصاحبه من تغييرات نفسية واجتماعية واقتصادية، لدرجة أن عقلك الباطن ينطق باسمها من مجرد النظر للعلامة الرمزية في شعارها.