شعار موبايلي المطور .. آيكون



بدأت شركة اتحاد الاتصالات "موبايلي" نجاحها بشعار بسيط وهادئ لم يكن مفهوما وحتى الآن لم يفهم، بنفس الوقت الذي كان هدوء اللونين الأزرق والفضي فيه محل إعجاب الكثير من الناس. وتماشيا مع حملة تطوير الهوية المؤسسية التي نلاحظها في شركات الاتصالات والبنوك وبعض الشركات العقارية. فقد طورت "موبايلي" شعارها كما في الصورة السابقة،
فهل كان توحيد لون الهوية إلى اللون الازرق وتدرجاته وحذف الرصاصي تماما من الهوية يعتبر تطوير فعلا؟ أم لأجل أن يواكب حملة موبايلي المرتبطة مع نادي الهلال السعودي؟ وهل كان تحويل الرمز من شكل بسيط إلى رمز بارز "آيكون" أو "أكوا" زاد من توضيح معناه؟ الشعارات التي تمتلأ بالمؤثرات والإضافات الجمالية أصبحت أسلوبا عصريا، لكن إذا فرضنا أننا نريد وضع الشعار على خلفية زرقاء من نفس تدرجات الشعار الحالي.. فهل ستتحول الأكوا الزرقاء إلى بيضاء (وبهذا تتغير معالم الهوية)، أم أننا سنبقيه على شكله وتضيع السفينة الزرقاء في البحر الأزرق؟ أتوقع من "موبايلي" أن تضع حدا "آوتلاين" أبيضا كما فعلت "Pepsi" لتتجاوز هذه المشكلة. النص في الشعار القديم يتبع نظرية عالمية صحيحة، شعار كامل باللغة العربية وشعار كامل باللغة الانجليزية، الأسلوب المتبع في كبار الشركات، فهل كان دمج اللغتين في شعار واحد يحول دون أن تحمل هم اللغتين، انتبه أن تستخدم الشعار العربي هنا .. واحذر من وضع الانجليزي في هذا الإعلان، ووو "؟ "موبايلي" شركة قوية ونشهد لها جميعا النجاح الذي حققته، ونتمنى لها مزيدا من التقدم.